Free songs

الشاب ءءء والفتاة ءىءء ء قصة حقيقية سثء

Posted on 4 ديسمبر,2013 by admin


الشاب ءءء والفتاة ءىءء ء قصة حقيقة سثء

شاب مجنون يسأل الغرباء على ممارسة البغاء دون خجل

الشاب ءءء والفتاة ءءىء قصة حقيقة سثء

الشاب ءءء والفتاة ءىءء قصة حقيقة سثء ء

 

من اكثر القصص المحزنة التي حدثت على ارض الوقع بين شاب يدعى ءءء (اسم سري) وفتاة ءىءء (اسم سري) اتمنى ان نأخذ العبرة منها. ء
تحكي القصة ان هناك شاب يدعى ءءء يعشق فتاة تدعى ءىءء , والفتاة تبادله نفس الشعور لكن الفتاة كانت تعشق الشاب لدرجة الجنون, حيث كانت المكالمات بنهما ورسائل الحب بينهما على الدوام, وخلال جميع ساعات النهار. سثء

بهذا خذلت الفتاة التي تدعى ءىءء والديها الذين اعطيها كل الثقة والامان وحرية التصرف, والاعتماد عليها في عدم خذلهما, نسيت ان هناك رب يحاسبها ويراقبها في جميع الاوقات.

الشاب ء ءء كان عديم التربية و الاخلاق وليس من اصحاب الضمائر. كان الشاب ء ءء من الشباب الذين يغازلون الفتيات واهمهم بالحب بأساليب خبيثة حتى يتمكن من كسب ثقة الفتاة. متناسياً ايضاً ان هناك رب العالمين الذي سيلتقي به يوم الحساب. سثء ء

مع مرور الوقت تمكن الشاب ءءء من كسب ثقة الفتاة ءىءء , حتى الثقة العمياء ودون اي تفكير, للإرضاء الشاب وتحقيق طلباته. سثء

في احدى الايام اتصل الشاب بالفتاة وطلب منها مقابلته فوافقت ,بشرط ان يتجولا قليلاً في احدى الاسواق والتحدث قليلاً بعد ذلك يذهب كل منهما في حال سبيلة. سثء
تم الاتفاق اين نقطة اللقاء ستكون, بعدها اخذها وذهبوا الى السوق لتجول والحديث اثناء التجول, وكان قلب الفتاة ءىءء يطير فرحاً لالتقائها بالشاب ءءء  الذي تجهل انها ذئب ماكر. بعد الانتهاء من التجول في السوق , قال لها الشاب ء ء ء : هيا بنا نذهب في جولة بالسيارة معاً بالشارع المحاذي بعدها سأقوم بإيصالك مباشرة الى بيتك من شدة الفرح والغباء وافقت الفتاة ءىءء على طلب الشاب دون تردد او تفكير وقالت لنفسها انا مع حبيبي انا معه في امان ولا يوجد ما اخاف من, حيث ردد بابتسامة عريضة وقالت : حسناً . هيا بنا !!
ركبت ءىءء في السيارة مع الشاب ءءء وهي تطير من الفرح لأنها مع حبيبها وبدء يجول بها في الشارع والتحدث معها والتغزل بها واسماعها الكلام المعسول وهي كنت تبادله الحديث وكلمات الحب. فقال لها ما رأيك ان نذهب الى مقهى قريب جداً ولن نتأخر فقط 5 دقائق ثم سأقوم بإيصالك الى المنزل بسرعة. سثء وبدون تفكير وافقت الفتاة ءىءء على طلب الشاب ءءء. فبدأ بالدخول الى شوارع حتى وصل الى مكان غريب, كان عمارة قديمة ومرعبة. سثء فسألت الفتاة : ما هذا المكان ؟
فأجابها الشاب: لا تخفي صديقي بانتظاري لإقراضي بعض المال.. انتظري قليلاً سأعود !!
شعرت الفتاة بشعور غريب وقليلا من الخوف, لكن كما هي العادة والتفكير انها مع شخص تثق به ويحميها.
وفجأة خرج الشاب وجلس بجانبها وقال لها:- سننتظر قليلاً حتى يأتي صديقي بالمال.
ثم ظهر صديق الشاب ءءء واقترب من السيارة وقام بالاقتراب من باب الفتاة ءىءء وفتح الباب, فنظر الى الفتاة وقال : رائعة جداً . سثء
وسأل صديقة هل انت جاهز ؟
رد صديق الشاب ءءء :- انا دائماً جاهز. سثء
انقاض صديق الشاب ءءء وثبت الفتاة ءىءء وقام الشاب بمهاجمة الفتاة ومحاولة اغتصابها. لتدرك بذلك الفتاة انها وقعت بالفخ وحولت بكل قوتها الهرب لكن دون جدوى. بعد انتهاء الشاب ءءء من صديقته قام بإعطاء صديقة ايضاً باغتصابها. خلال هذا الوقت قام الشاب ءءء باستدعاء أصدقائه الذين داخل البيت المهجور لأغتصاب ءىءء ايضاً . بعد انتهائهم منها لمن تتمكن الفتاة حتى من الصراخ ولا قدرة على الوقوف والاحساس بالاوجاع في جميع انحاء جسدها. ثم انهال الشباب بالضحك على ءىءء وهي في حالة لا تقدر على الحراك. وسرقوا هاتفها الجوال والنقود التي كانت تحملها, والقائها خارج السيارة. سثء

سبحان الله تركو لها اوجاع جسدية ومأسي لتعنيها حتى يومها الاخير, ولحظات من الالام والخوف التي سترافقها مدى الحياة . سثء
الان الفتاة في المنزل تعاني من مشاكل نفسية صعبة وحالات خوف مستمرة. ء
وبالنهاية نقول ان هناك الله الذي سيحاسب كل واحد شارك في هذا العمل وان له النار وعذاب الأخرة. الله لن ينسى احد. سثء
ونتمنى من الفتيات التنبة والحذر والاهم من كل هذا ان يكون كل شيء في علم الاهل وفي حضرتهم, ونتمنى عدم تكرار ما حدث مع ءىءء والشاب الماكر ءءء مع اي شخص كان. سثء

الشاب ءءء والفتاة ءىءء قصة حقيقة سثء ء

Comments

comments